الصباح

 

اكتتاب و عروض مناقصات

المتصفحون حاليا

حاليا يتواجد 228 زوار  على الموقع

رأيك في الاحداث

الأعضاء : 2
المحتوى : 11287
دليل المواقع : 12
عدد زيارات المحنوى : 4603703

essebah français

قرآن الصباح

حدث في مثل هذا الصباح

الصباح الموريتاني

MOD BANNERS

البحث

معاهدة بين أمير اترارزه إعلي الكوري المتوفى سنة 1786 وفرنسا (خاص)

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بقلم الكاتب : سيدي محمد متالي/ننشر اليوم معاهدة بين أمير ترارزه إعلي الكوري المتوفى سنة 1786 .. ونلاحظ في هذه المعاهدة ما يلي:

 

1 ـ أن المنافسة كانت على أشدها بين الإنكِليز و الفرنسيين على البضائع التي يتم تبادلها في بلاد ترارزه..

 

2 ـ أن التبادل صار يتجه إلى مناطق النهر.. و يتراجع على مستوى مراسي المحيط الأطلسي..

 

3 ـ أن الأمير إعلي الكوري لم تكن له معارضة على مستوى الإمارة.. في حين كان يرى الوضع مستتبا لصالحه .. بدليل أنه لم يكن يخشى خطرا داخليا.. و بدليل فرضه لإتاوات لصالح بني عمومته.. مثل بطون أولاد دمان و أهل التونسي...

 

4 ـ أن سلطة التجار الأوربيين كانت توازي صلاحيات السلطة التنفيذية في المستعمرات.. إذ أن مدير الشركة كان برتبة قنصل للملكة..

 

5 ـ أن مادة عاج الفيل كانت موجودة في البلاد بقدر كاف للتصدير..

 

6 ـ أن تجارة الرقيق كانت سائدة لدى التجار الأوربيين..

 

7 ـ أن هذه المعاهدة وُقعت قبل مقتل إعلي الكوري بسنة واحدة على يد جيش المامي عبد القادر المتحالف مع لبراكنه سنة 1786 قبالة دكِانه.. في بلدة نصره.. و ذكر بول مارتي أن إعلي الكوري علِم بزحف جيش المامي و هو في سان لويس.. فهرع لصده عن بلاده.. فانتصر عليهم في البداية و لكنهم أعادوا عليه الكرة و قتلوه...

 

نص المعاهدة

 

"باسم الإله القادر خالق السماء و الأرض وكل الكائنات الحية.. و تحت رعاية و حماية لو كونت رباتينيي، والي جلالة ملك مسيحيي فرنسا و نافار..و هو عام على كل من ينتمي أو يمكن أن ينتمي له بحال من الأحوال.. {فإن} إعلي الكوري ملك ترارزه من جهة و جان بابتيز ليونارد دوراند... القنصل السابق لفرنسا و المدير العام للشركة.. التي تمتلك وحدها حق شراء الصمغ على نهر السنغال و المناطق المحاذية له من جهة أخرى..

 

الجهتان الراغبتان في إقامة وحدة ممتازة بينهما و صداقة دائمة.. و إرساء قواعد إيجابية في إطار كل ما من شأنه أن يفيدهما في التجارة بصورة عامة و تجارة الصمغ في فترة صعود الشركة و في أي وقت يحلو لجلالته تمديد هذه المعاهدة.. تم الاتفاق على ما يلي:

 

المادة 1 و المادة 2 محذوفتان و تتعلقان بإقامة مرسى الصحراء..

 

المادة 3 : يتكفل الملك إعلي الكوري من الآن و إلى الأبد بحماية المرسى أو المراسي التي ستقيمها الشركة و حماية الشركة من كل الأضرار المادية و المعنوية..." دس مواد منتهية الصلاحية أو غير صالحة في الأصل"..

 

المادة 4 : يضمن إعلي الكوري كل المودة { للفرنسيين}..  و يتعهد بشروط هذه المعاهدة.. و ألا يقوم بأي اتصال مع الإنكِليز بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.. و يقسم و يتعهد على أن يعمل بكل ما أوتي من وسائل من أجل وضع حد للتبادل التجاري مع الإنكِليز في ميناء هدي " بورتاندييك" و هذا لا يختص ببيع الصمغ فقط و إنما بكل أشكال التبادل التي يسعى {الملك} إلى إقصاء الإنكِليز منها..

 

المادة 5 : في مقابل الالتزامات المنصوص عليها في هذه المعاهدة و الوفاء بها من طرف إعلي الكوري يتعهد السيد دوراند، المدير العام للشركة بمنح امتيازات تتمثل في إكراميات تتناسب مع مستوى الخدمة في كل مرة يحجز فيها أو يساعد على حجز بعض الصمغ المجلوب إلى ميناء هدي و إعادة توجيهه إلى ميناء الصحراء لكي يباع لوكلاء الشركة بصفة لا يمكن بها بيعه من جديد في ميناء هدي.. و في حالة عدم وفاء إعلي الكوري بالتزامه فإنه سيقبل حجز قطعتين من القماش الغيني { من إكراميته} مقابل كل قنطار من الصمغ يتم حمله إلى ميناء هدي.. و هذا التنازل جاء منه شخصيا بوصفه دليلا على صدق نيته و تعلقه بمصالح الشركة..

 

المادة 6 : يتعهد إعلي الكوري أن يبذل قصارى جهده من أجل اقتناء الصمغ سنويا  للشركة بأكثر كمية ممكنة..

 

المادة 7 : إن إعلي الكوري بوصفه المحكم في تسعرة الصمغ و مقدار القنطار يتعهد أن يقضي سنويا بأخفض تسعرة ممكنة لهذا القنطار و أن يحدد مقداره وفق ما حددته الشركة التي تتعامل به..

 

المادة 8 : يتعهد إعلي الكوري و يفرض أن يعطي مزيد الاهتمام لعمليات الشركة خاصة ما يتعلق منها بتبادل الصمغ كما يتعهد أن يخدم بنفوذه و بسلطته و بمساعيه الحميدة لدى تجار البيظان و كل من يريد التبادل معها..

 

المادة 9 : يتعهد دوراند باسم الشركة أن يُعامل الملك إعلي الكوري بوصفه صديقا مميزا و أن يعطيه جميع الامتيازات بوصفه ملكا..

 

المادة 10 : إذا تم التبادل  فإن الشركة ستمنح الملك إكرامية من أجل جلب الصمغ و العبيد و عاج الفيل و أي بضاعة أخرى في بلده.. و كانت هذه الإكرامية قد اختلفت حسب الظروف و لكنها حُددت الآن بالنسبة للصمغ و العبيد و عاج الفيل و البضائع الأخرى بصفة إيجابية و دائمة في المادة الموالية...

 

المادة 11: في كل مرة تشتري فيها الشركة الصمغ من بلاد الملك إعلي الكوري يُلزِم السيد دوراند الشركة أن تمنحه سنويا في وقت التبادل الإكرامية التالية:
إعلي الكوري:

 

200 قطعة من القماش الغيني
2 بندقية " بنادق صيد ذات مأسورتين"
30 ذراعا من الملف الأحمر.. "البوكِي لحمر بالحسانية"..
1 قطعة من موسليني.. "قماش رفيع و نادر"
10 مرايا و 10 أمشاط و 10 مقصات و 10 أقفال 10 أوعية من التبغ و 10 سكاكين و 100 قطع من القطن الأبيض و 10 قطع من الفولاذ "يستخدم في صناعة الآلات التقليدية محليا".. و 10 قطع من الجير ..
100 رطل من البارود
1000 من حجر الثقاب "التيمش"
1 باهوت
1000 طلقة "إرصاص بالحسانية"..
30 قنينة من مشروب ميلاس 
02 قالب من السكر
عمودان لرفع الخيمة
بالنسبة لعشائه: 02 قطعة من القماش أسبوعيا..
عطية لوزيره: 20
قطعة من القماش الغيني
12 بندقية دقيقة "فردي"
26 رطلا من البارود

بالنسبة للمترجمين:

25 قطعة من القماش الغيني
12 بندقية ذات مأسورة واحدة
26 رطلا من البارود
01 قطعة من القماش الغيني أسبوعيا لنفقتهم..
مجموعات أولاد ساسي و أهل عتام و أهل عبله و أهل آكِمتار، لكل بطن منهم:
12 قطعة من القماش الغيني
06 بنادق ذات مأسورة واحدة
14 رطلا من البارود

 

.... (هذا بالإضافة إلى تحديد لعطايا يضيق المجال عن تعدادها لبعض المجموعات و الأفراد و المستخدمين لم نورد ترجمتها هنا .. و يمكن الرجوع إليها في كتاب بول مارتي المعنون ب" إمارة ترارزه..).

 

المادة 12 : عندما تصل الشركة بواخرها في الوقت المحدد لتبادل الصمغ في بلاد إعلي الكوري و تكون المنشآت عير كافية لاستيعاب الصمغ الموجود يقوم المدير العام بشحنها في مركبات خاصة إلى بلاد إعلي الكوري أو بلد آخر بطريقة تسمح للشركة أن تجد مادة للتبادل في كل وقت على مدار السنة و من خلال جميع عينات الصمغ...

 

المادة 13 : انطلاقا من الاتفاقية الموقعة.. و تطبيقا للمادة 111 من هذه المعاهدة فإن إعلي الكوري لم يعد له ما يطالب به و يتراجع من الآن و إلى الأبد عن كل طلب زائد على ما نُص عليه...

 

المادة 14 : يستمر الاتفاق على أن المتجر أو المتاجر التي ستقام في بلاد إعلي الكوري لا تلزم بدفع أي مقابل على الحماية و الضمان الذي يلتزم به إعلي الكوري..فلهم الحق في التبادل سنويا بجميع البضائع الموجودة.. كما يسمح للمنشآت، خلال السنة، أن تتبادل ببضاعات أخرى كالرقيق و العاج.. أو أي منتوجات أخرى في بلاد إعلي الكوري و ذلك بقوة الإكرامية المنصوص عليها في المادة 11 من هذه المعاهدة..

 

المادة 15 : يتم التفاهم و الاتفاق على أنه إذا لم تجد الشركة مكانا مناسبا في بلاد إعلي الكوري فإنه بإمكانها أن تقيم نقاطا للتبادل، إذا ناسبها ذلك، في بلاد أخرى حتى و لو كانت تابعة لملك آخر.. و يستمر العمل ببنود هذه المعاهدة كاملة.. على أن يتم تبادل منتوجات بلاد إعلي الكوري في نقاط التبادل المجاورة لبلاده.. دون أن تتنازل الشركة عن تسديد المبالغ المحددة في هذه المعاهدة.. التي لا يمكن الإخلال بها .. و لا تمكن زيادتها لصالح إعلي الكوري ما دام يوفر مواد التبادل الموجودة عنده في الحال..

 

المادة 16 : تتعهد الجهتان المتعاهدتان  بالوفاء بإخلاص و بإيمان صادق بنصوص هذه المعاهدة.. كما نصت عليها موادها دون الإخلال بها أو تغييرها بصفة مباشرة أو غير مباشرة.. بل على العكس من ذلك تضمن الجهات كل منهما من جانبها الوفاء بنصوص هذه المعاهدة...

 

المادة 17 : في حالة الاعتراض على تنفيذ أو تأويل مادة أو مواد من هذه المعاهدة فإن الجهتين الموقعتين ترجعان طوعيا و بدون تردد لقرار السيد والي السنغال.. مع ضمان ذعونهما لحكمه..

 

وُقع في 5 نسخ بالفرنسية من أجل ترجمته بالعربية في السنغال..

 

تودع منه نسخة في أرشيف الحكومة السنغالية و تعطى منه نسخة لإعلي الكوري و تبقى النسخ الثلاث الأخرى تحت تصرف المدير العام للشركة...

 

تم إنهاء ذلك و الاتفاق عليه بحضور الشهود الموقعين على متن السفينة "أيمابل لور" الراسية على النيجر في مرسى الصحراء...

 

الموقعون ...

* النيجر هنا يعنون بها نهر السنغال ..

 

جديد الموقع

كاريكاتير الصباح

اعداد : خالد مولاي ادريبس(عن هموم المواطن =الارهاب)

 

إعلانات معوضة

البحث

الصباحTV

إعلانات تجارية

الأحداث الاخبارية (من الأرشيف)

مسير خزينة تمبدغه يلتحق بمعتقلي بير أم اغرين

صدر قرار قضائي بسجن موظف حكومي جديد بتهمة "الإختلاس"؛ الموظف الذي صدر قرار قضائي بسجنه هو مسؤول الخزينة في مقاطعة تمبدغة بولاية الحوض الشرقي السالك، والذي أنهت الشرطة التحقيق معه، وقامت بإحالته إلى القضاء فأصدر

قراءة المزيد...
الرئيسية الصباح تحقيقات الصباح معاهدة بين أمير اترارزه إعلي الكوري المتوفى سنة 1786 وفرنسا (خاص)