الصباح

 

اكتتاب و عروض مناقصات

المتصفحون حاليا

حاليا يتواجد 81 زوار  على الموقع

رأيك في الاحداث

الأعضاء : 2
المحتوى : 11287
دليل المواقع : 12
عدد زيارات المحنوى : 4700054

essebah français

قرآن الصباح

حدث في مثل هذا الصباح

الصباح الموريتاني

MOD BANNERS

البحث

مقالات



من الثوار العجَزة إلى آمبْيبلاتْ.. رحلة في محارم ألسن السياسيين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم يعتد الموريتانيون على استخدام العبارات الجارحة في العلاقات البينية وخاصة في الممارسة السياسية حيث تعتبر من الشذوذ في القاموس السياسي الموريتاني وخروجا على المألوف من اللباقة والتورية في الحديث العلني.

التفاصيل
 

ترجمة مقال قديم للفقيه القانوني أحمد سالم ولد بوبوط

إرسال إلى صديق طباعة PDF

المسلسل الفقهي لأزمة دولة القانون

من المعلوم أن الأنظمة العسكرية تفرز "قانونها" الخاص[1]، بإحلاله بالقوة محل الشرعية السابقة، سواء أكانت ديمقراطية أم لا. والذي لا يعلمه إلا القليل أن هذه الأنظمة العسكرية يمكن أن تترك المجال لتعايش نوعين من الشرعية : "كتلة" تقوم على الشرعية السابقة، و"كتلة" تقوم على "الشرعية الجديدة"، وهو ما يمكن أن يؤدي عمليا إلى تعايش غريب بين آلية مؤسسية ناجمة في جزء منها عن نظام ديمقراطي، وفي جزء آخر عن آلية عنصرية خالية من أي شرعية ديمقراطية.

التفاصيل
 

استشارة فقهية / وظيفة موثق العقود ومحلها من الشرع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الحمد لله.. 
وأما بعد: فقد سئلت عن وظيفة موثق العقود الذي يلزمه القانون توثيق العقود سواء كانت مباحة أو ربوية  فهل هو داخل في عموم المنع الوارد في شان كاتب الربا  أم فأجبت ( ⃰ )  وبالله التوفيق بعد البحث والنظر  بان الربا جاء الوعيد الصريح بشأنه. قال تعالى   :( الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا ) الآية  (275)  سورة البقرة

التفاصيل
 

زيارة "مفاجئة"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كان على رئيس الجمهورية أن يزور وبشكل مفاجئ لا يسبقه تنظيف ولا صحافة ولا شبيحة المؤسسات التالية

التفاصيل
 

"أنتم، أهل العربية"!

إرسال إلى صديق طباعة PDF
بقلم/ م. محفوظ ولد أحمد

اللغة العربية لغة "ازوايا والطلبة"، باختصار لغة الدراويش! أما لغة "العرب" والصنادرة فهي الفرنسية!

ليس هذا كلاما علميا، ولا ينبغي له أن يكون. إنه خطاب عامي (العامي هو الخالط بين الجهالة والسذاجة)، ولكنه في نفس الوقت خطاب سائد منذ فترة؛ ليس فقط لأن "الصنادرة" سادوا، ولكن لأن منهم من ساد!

التفاصيل
 

جديد الموقع

كاريكاتير الصباح

اعداد : خالد مولاي ادريبس(عن هموم المواطن =الارهاب)

 

إعلانات معوضة

البحث

الصباحTV

إعلانات تجارية

الأحداث الاخبارية (من الأرشيف)

دهس طالبة أمام ثانوية توجنين

تعرضت طالبة بثانوية توجنين صباح اليوم الخميس 19-2-2015 للدهس من قبل باص تابع لاحدي شركات النقل أثناء محاولتها العبور باتجاه الثانوية.

قراءة المزيد...
الرئيسية